كلمة عميد الكلية

حظى التعليم في المملكة العربية السعودية – منذ إنشائها- على أولوية قصوى في اهتماماتها وأهدافها وقد استثمرت  جامعة الملك خالد  هذا الدعم فتوسعت في عدد الكليات لتشمل جميع محافظات منطقة عسير في مختلف التخصصات ، بما يحقق تغطية المجال العلمي و احتياج البلاد من المؤهلين ، فكان للكليات الصحية النصيب الأكبر ، ومنها كلية التمريض  بمحافظة خميس مشيط.

 

وعلى الرغم من هذه الجهود فإن نسبة السعوديين والسعوديات بين العاملين في القطاع الصحي في الوقت الراهن لا تزال أقل بكثير من الحد المعقول مما يضع أعباء مضاعفة على الجهود الهادفة إلى سعودة هذه الوظائف، حيث تشير إحصائيات وزارة الصحة إلى أن مجمل القوى العاملة في قطاع التمريض وهو أكبر قطاع في الموارد البشرية الصحية ونسبة السعوديين منهم لا تزيد عن ( 23.6% فقط) *, الأغلبية منهم من حملة الدبلوم في تخصص التمريض.

*الكتاب الاحصائي السنوي لوزارة الصحة 1435 هـ.

 

 وعليه فقد كانت فكرة تأسيس كلية التمريض بخميس مشيط ضرورة الملحة لإعداد كوادر تمريضية ذوي كفاءة علمية وعملية عالية تنسجم مع التطور التكنولوجي العلمي والتقني وبما يتناسب مع الحاجة إلى تقديم خدمات تمريضية وقائية وعلاجية وتأهيلية تعزز المحافظة على المستوى الصحي اللائق بالفرد والعائلة والمجتمع من خلال استخدام الوسائل المتقدمة. وتسعى كلية التمريض بخميس مشيط إلى الوصول إلى مخرجات متميزة من الخريجين تلبي احتياجات سوق العمل وتساهم في دعم القطاع الصحي مواكبة للتنمية الشاملة التي تشهدها المملكة العربية السعودية بشكل عام ومنطقة عسير بشكل خاص، وترسخ ضمن أهدافها إيجاد بيئة أفضل للتعليم وتطوير المقررات الدراسية والبحث العلمي وتطوير قدرات أعضاء هيئة التدريس من أجل الحصول على مخرجات مؤهلة للتعاطي الأنسب مع متطلبات الحياة الوظيفية على المستويين المعرفي والمهارى لدى الممرض/ـة السعودي/ـة

 

لقد رسمت هذه الكلية خططها للتتوافق مع خطة الجامعة لتحقيق أهداف خطط المملكة التنموية  وفي ضوء ذلك اعتمدت هياكلها ووضعت خططها.التي تجعل الطالب محورا لكل خططها وإجراءاتها واضعة هدفها تخريج طلاب قادرين على العمل في مجالات تخصصهم بكفاءة عالية ، ولتحقيق ذلك تم تهيئة البنية الأساسية والتعليمية والإدارية وتم التعاون مع المراكز الطبية والخدمية داخل وخارج منطقة عسير ، ويتم العمل حاليا على إعداد شراكات واتفاقيات تعاون  إقليمية ودولية بما يحقق أهدافها . كما أنها تجعل للبحث العلمي وخدمة المجتمع جزءا كبيرا من اهتمامها وجعلت أهدافه التعامل مع القضايا الصحية للمنطقة خاصة وللمملكة عل وجه العموم

 

ولزيادة التواصل مع جميع شرائح المجتمع ومع المراكز العلمية تم إعداد هذا الموقع ، آملين أن تحصلون من خلاله على ما تتطلعون آلية ، كما نأمل أن يساهم ذلك في تنشيط المشاركة المجتمعية في تطوير هذه الكلية.
وختاما فان منسوبي الكلية يرحبون بكم ويشكرونكم عل زيارتكم للموقع، متطلعين لمزيد من التواصل لتحقيق ما يتطلع إليه الجميع.
 
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.